البلاك بري عوار راس!
-

 

البلاك بري عوار راس!

16-1-2010

 

رغم إني من مستخدمي هذا الجهاز الملقب بالبلاك بري و أكاد أن لا أستغني عنه لاسيما أثناء الاختناقات المرورية في الكويت،أو حينما أنتظر دوري في أي مكان اكتشفت أن لهذا الجهاز فائدة عظيمة و هي تضيع الوقت بشكل غير عادي،عدا عن ذلك تم تشويه استخدامه من قبل البعض أو الأغلبية التي باتت تستخدمه كوسيلة لنشر الإشاعات فقط و لخلق التجمعات أو نشر أخبار وهمية فقط من باب الفكاهة أو استظراف الدم،هو جهاز يتم فيه توزيع الرسائل مجانا أن كنت أنت و المستقبل تملكون نفس الجهاز و الخدمة،بالاضافة الى قدرتك على الاطلاع على الرسائل التي تصل من خلال ايميلك الشخصي .

 

و هو مفيد بلا شك لإغراض العمل و تبادل الرسائل و حتى النكت لا نعترض على هذا بل نحتج على من يسيء استخدامه بالشكل الذي لا يراعي فيها مشاعر غيره.

 

تكاد أن تصاب أجهزتنا بحالة شلل عندما تصلنا رسائل ذات الطابع السلبي و الأخبار السيئة و التي تنشر أخبار الموت و الحوادث المخيفة التي تتشكك في صحتها و من ثم يبدأ الناس في تداولها و أحيانا كثيرة يصدمون بأنها ليست سوى مقالب بين (الربع) ظنا منه إنهم في الديوانية يثيرون الفكاهة غير مبالين بأن مقالبهم السخيفة هي السبب في هلع أمهات و امتعاض أشخاص ناهيك عن الإزعاج الذي نشعر به كمستقبلين لهذه الأخبار المزعجة.

 

هناك رسائل أخرى ذات طابع مخيف تحث على الدعاء لشخص لا نعرفه و بدون دعائنا سيتعرض للضرر مذيلين الرسائل بأمر نشرها مما يثير الفزع في قلوبنا خوفا من أن ننشغل عن إرسالها في أعمالنا و حياتنا و نشعر بالذنب إن لم نرسلها،و كأننا اشترينا هذا الجهاز حتى نتفرغ لإرسال ما يبعث لنا و لنشعر بالذنب إن لم نرسله و نثقل أرواحنا بهموم أخرى غير التي نعانيها بحكم أن الحياة مشوار صعب.

 

البلاك بري حولناه (لعوار رااااس)وهي ميزة العرب في استخدام أي تكنولوجيا إبراز أسوء ما فيها دون الاستفادة الحقيقية من وجودها!

 

قليل من الايجابية و مراعاة الآخرين مطلوب حتى لا نكره كل سبل التطور و التي من المفترض بأنها تسهل لنا أمور حياتنا و ليس العكس.

 

قفلة:-

 

أطالب الجمعيات الطبية او المهتمه بنشر الوعي الصحي بعمل حملات توعوية لنقص فيتامين (د) و الذي تتفاقم أرقامه بين النساء بشكل خاص لاسيما في الكويت و يسبب قلته في الجسم العديد من الأضرار على المدى الطويل،نداء بعمل حملات تحث على فحص الدم مع شرح طرق العلاج و أضرار نقصه .

تقييم المقاله :
ارسال المقاله لصديق