معاش بالغلط!
-

 

معاش بالغلط!

01/02/2008  
ان كان لي امنية فهي ألا اضطر الى اجراء معاملة في اي من اجهزة الدولة ووزاراتها، ولكن شاء حظي العاثر وضميري اليقظ أن الاحظ وجود مبلغ في حسابي ولا اعرف سبب وجوده، وبعد اتصالي بالبنك اكتشفت ان جهة عملي السابق قد حولّت الى حسابي معاشاً بالغلط!
المضحك ان تقدم هذه الوزارة التي تأخذ على عاتقها الاهتمام بالتعليم، وليس اي تعليم بل العالي منه، على ارتكاب هذا الخطأ بعد مرور عام على انتقالي من عملي فيها! غلطة مزعجة وكنت اعرف ان ضميري لن يسمح لي بالنوم وفي حسابي مبلغ لا استحقه، ولكن يبقى السؤال معلقاً، ماذا لو صرفت المبلغ من دون ان انتبه الى وجوده اصلا؟ ماذا لو كانت الاقساط تكبلني وفر معاشي هاربا للتسديد، وهي حالة اغلب الموظفين في الكويت، ماذا لو ظننت انه مبلغ متراكم من اعمال اضافية وغيرها؟ لاننا تعلمنا اثناء عملنا في الجهات الحكومية ان اي عمل اضافي او مبلغ نستحقه لا يصرف الا بعد اشهر طويلة قد تمتد لعام، وهذا وارد، وماذا لو اعتقدت ان الحظ ابتسم لي اخيرا وفزت في احد سحوبات البنوك التي احسب اني في كل بنك اشتركت في حساب لعلني اربح؟ ولكن شاء حظي التعيس ان تخطئ وزارتي القديمة وحولت لي معاشاً لا استحق منه شيئا، ولكني سأدفع ثمن غلطة سببها اهمال غيري، واي اهمال هو تحويل معاش بعد عام من الانتقال! واتضح لي بعد مراجعة المسؤولين في الجهة المخطئة أنهم لم ينتبهوا لهذا الخطأ وشعروا بخجل من غلطة الموظف او الموظفة رغم خبرتهم في العمل، واعتقد ان غلطة بهذا الحجم من المفترض ألا تمر مرور الكرام، وأن يعاقب المخطئ فيها حتى لا يتكرر هذا الخطأ لانه تكرر معي من قبل مع نفس الوزارة في اول اشهر انتقالي، ولم انتبه وتحملت خطأ غيري ومشقة كبيرة في تصحيح خطئهم وتحرير شيك مصدق من البنك ذهابا وايابا من مقر عملي للبنك والجهة المخطئة، ناهيك عن المعاملة الوقحة، من بعدها بت لا افرح ان وجدت مبلغا اضافيا في حسابي لانني اعرف انه في الكويت لا يتحمل الخطأ سوى الشخص المظلوم، ولا يلقى اللوم على المخطئ الا بعتب خفيف، ولكن الى متى سيتحمل المراجع سماجة ومعاملة الموظفين الحكوميين التي غالبا ما تتسم بالجفاف وعدم الترحيب؟
قفلة:
منذ حوالي ثلاث سنوات او اكثر تقدمت بعدة طلبات للتوظيف، وذلك لعدم رضاي الوظيفي بالوظيفة في الوزارة المذكورة اعلاه، وفاجأني اتصال تأخر ثلاثة اعوام من احد دواوين الدولة منذ اسبوع والذي تقدم مشكوراً بالاتصال بي اخيرا حتى اقدم امتحان القبول لديهم!؟
السؤال الذي يفرض نفسه: هل يتطلب فتح طلبات التوظيف كل هذه الاعوام؟! ان كان كذلك فلا عجب من وجود بطالة في الكويت!

تقييم المقاله :
ارسال المقاله لصديق